إنقضت ثلاث سنوات على حقن الديسكوجل ، وقد كنت أعاني من اﻹنزﻻق في فقرات الظهر …
وبعد إجراء فحص الرنين المغناطيسي (MRI) قالوا لي بأن قرص فقرات الظهر لديك قد تمزقت …
ولم تعد لدي القدرة على المشي ولم أتمكن من القيام بأعمالي ولا أستطيع أن أقوم بأي عمل آخر ، وحتى أني لا أتمكن أن أنام …
ولكني مع أني كنت أعاني خلال كل تلك الفترة من اﻵلام حيث أقعدتني اﻷوجاع، فقد كنت أسعى لعدم إجراء عملية جراحية …
وكانت آﻻم الظهر وآﻻم السياتيك (عرق النسا) شديدة جدا …
حتى أنني رقدت في البيت مدة ثلاثة شهور …
وقبل سنتين وعلى أثر مزاولة بأعمالي عادت علي اﻷوجاع ثانية وبشدة …
وعادت قصتها كالسابق …
والجميع كانوا يقولون لي بأن قرص عمودك الفقري قد تمزق …
ونظرا لهذه الظروف فإنك تحتاج حتما الى إجراء عملية جراحية …
ولكني كنت أخاف من إجراء عملية جراحية …
وقد جربت جميع العلاجات وباﻻساليب المختلفة …
ومثلت للعلاجات ، ولكن دون جدوى ولم تكن مفيدة …
كالعﻻج بالمياه ، الكايروپركتيك وغيرها …
ولم يكن لها أية فائدة …
فصرت ﻻ أقدر على المشي وﻻ قادرا على العمل وفقدت القدرة على القيام بأي عمل آخر …
ووصل بي اﻷمر أني ﻻ أستطيع حتى النوم …
وقد وصلت حالتي الى حد أنني قررت إجراء العملية الجراحية …
ولكني تعرفت على عﻻج الديسكوجل عن طريق النت (اﻹنترنت) …
وبعد تحرياتي قررت إجراء هذا العﻻج الجديد …
وقيل لي: مع أن حالة قرص الفقرات لديك وضعها شديد ومزمن ولكن ﻻتزال هناك إمكانية عﻻجها بالديسكوجل ومن دون الحاجة الى عملية جراحية …
وأثناء حقن الديسكوجل كنت أشعر بألم اﻷبرة فقط ﻻغير …
حتى أنني في كل وقت عملية الحقن كنا نتكلم ونضحك معا …
وقد تمت عملية الحقن براحة تامة ولم أعاني من أية مشكلة …
حتى في صالة العمليات المخصصة وفي وقت إجراء الحقن شعرت بأن آﻻم السياتيك (عرق النسا) قد خفت ، وبعد نصف ساعة من إتمام عملية الحقن كانت اﻵﻻم المستمرة في السابق قد ولت وليس لها أثر يذكر …
وكأنما كل تلك اﻵﻻم التي كانت لم تعد موجودة …
والﻻفت ، أنني بعد حقن الديسكوجل تحديدا بأسبوع تمكنت من القيام بكافة أعمالي ولم أعد أعاني من أية مشكلة …
وحاليا .. وبعد مرور ثﻻث سنوات من إجراء حقن العﻻج ليست لدي أية مشكلة تذكر …
ووضعي صار جيدا وبشكل كامل، حيث أنني أقوم بأعمالي … وأقترح على كافة أصدقائي الذين يعانون من المشكلة ذاتها أن يستفيدوا من عﻻج الديسكوجل .