الانزلاق الغضروفي Spinal disc herniation

الانزلاق الغضروفي (والذي نطلق عليه اسم فتق القرص الفقري أو بالعامية الديسك) حالة شائعة نسبياً يمكن أن تحدث في أي مكان على طول العمود الفقري، إلا أنه يؤثر بشكل أساسي على الجزء السفلي من الظهر (المنطقة القطنية)، وعلى منطقة الرقبة.

يحدث الانزلاق الغضروفي عندما يسمح تمزق في الحلقة الليفية الخارجية للقرص الغضروفي (الشبيه بالوسادة) الموجود بين أجسام الفقرات بخروج المادة المركزية الطرية من القرص وضغطها على الأعصاب المجاورة.

صورة توضيحية للانزلاق الغضروفي

إن فرط الاستخدام العمود الفقري بشكل خاطئ أو رضوضه تعدان من أشيع أسباب الانزلاق الغضروفي، بيد أن الانزلاق الغضروفي قد يتطور كذلك تحت تأثير عملية التقدم بالعمر. كما دلت الأبحاث على وجود عامل وراثي يسهم في التنكس والانزلاق الغضروفي.

يشفى الانزلاق الغضروفي في أسفل الظهر في معظم الحالات في غضون ستة أشهر، وذلك لميل حجم الانزلاق للانكماش بمرور الوقت عن طريق عملية تدعى الارتشاف (resorption)، وقد يكون هناك ضرورة لإجراء عملية جراحية إذا لم تنجح المعالجة بالأدوية والمعالجة الفيزيائية والعلاجات الأخرى.

ما هو القرص الغضروفي؟

الأقراص الغضروفية الفقرية عبارة عن حشوات شبيهة بالوسائد توجد بين أجسام الفقرات، وتقوم بدور “ماصات الصدمة”، وبدونها سوف تحتك عظام الفقرات مع بعضها بعضاً، ما يؤدي إلى تآكلها.

علاوة على دور الأقراص الغضروفية في إعطاء العمود الفقري مرونته، وجعل حركات مثل الالتفاف والانحناء ممكنة، تقوم الأقراص الغضروفية بحماية النخاع الشوكي عن طريق امتصاص تأثيرات الرضوض ووزن الجسم.

يملك كل قرص غضروفي طبقة خارجية قوية اسمها الحلقة الليفية (annulus fibrosus) ومركز طري شبيه بالهلام اسمه النواة اللبية

يحدث الانزلاق الغضروفي عندما تتمزق الطبقة الخارجية الليفية ويتسرب المركز الشبيه بالهلام باتجاه القناة الشوكية.

صورة توضيحية بين قرص طبيعي وانزلاق غضروفي

تملك القناة الشوكية حيزاً كافياً لكي يأوي النخاع الشوكي والسائل الشوكي. وبالتالي عند حدوث الانزلاق الغضروفي باتجاه الحبل الشوكي، يسبب ذلك انضغاط الأعصاب أو الحبل الشوكي، وقد يحدث عندها ألم شديد يسبب العجز وتبدلات في الحس.

علاوة على أن المادة الشبيهة بالهلام في الأقراص الغضروفية تطلق مواداً كيميائية مؤذية تسهم في حدوث الالتهاب والألم.

 

https://www.tebtime.com

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *